مؤتمرات وورش عمل

تأثير انخفاض سعر الصرف على الميزان التجاري المصري

التاريخ : 12/14/2015

المتحدث : مجموعة من المتحدثين

شهدت الاحتياطيات الدولية تراجعا حادا في الآونة الأخيرة ويواجه الجنيه المصري ضغوطا متزايدة، وهو ما يرجع إلى عدة عوامل من أهمها تراجع الصادرات خلال العامين الماضيين بنسبة 19%، وانخفاض نسبة تغطية الصادرات للواردات السلعية من 49% في عام 2010 إلى 36% في عام 2015، بالإضافة إلى تدهور العجز التجاري من 25 إلى 39 مليار  دولار خلال ذات الفترة. وقد تفاقم هذا الوضع مع انخفاض عائدات السياحة، وتباطؤ النشاط الاقتصادي العالمي، وتراجع التحويلات الرسمية بصورة ملموسة في 2014/2015، مما ترتب عليه زيادة عجز الحساب الجاري من 3 مليار دولار في 2013/ 2014 إلى 12 مليار دولار في 2014/ 2015. وذلك بالإضافة إلى التقلبات الحادة في التدفقات الرأسمالية الأجنبية.

 وفي هذا الإطار، حاولت ورشة العمل الإجابة عن التساؤلات التالية:

- ما طبيعة وحجم مشكلة سعر الصرف في مصر؟

- ما هو تأثير انخفاض سعر الصرف على الميزان التجاري المصري؟     

- ما هي بدائل السياسات اللازمة لمواجهة عجز الميزان التجاري وتعزيز إيرادات النقد الأجنبي؟

 

رأس الندوة السيد عمر مهنا، رئيس مجلس إدارة المركز المصري للدراسات الاقتصادية،

وقدمت خلالها الدكتورة أمنية حلمي، المركز المصري للدراسات الاقتصادية، عرضا تقديميا،

وأدار المناقشة الدكتور أحمد جلال، المدير التنفيذي، منتدى البحوث الاقتصادية.