مؤتمرات وورش عمل

الاقتصاد المصري: التحديات الحالية وآفاق المستقبل

التاريخ : 11/21/2006

المتحدث : مجموعة متحدثين

اجتاز الاقتصاد المصري عدة إصلاحات منذ أوائل التسعينيات من القرن الماضي. ومع ذلك، فإن تأثير سرعة وكثافة الإصلاح لم يبدأ في الظهور إلا في منتصف عام 2004. وكانت أهم المبادرات الرئيسية هي ترشيد هيكل الرسوم الجمركية، وتحقيق استقرار سعر الصرف وتحسين نظام الضريبة على الدخل، الذى تضمن تخفيضات كبيرة في أسعار الضريبة على الدخل وتنسيق وتحقيق انسياب العمل في الإدارة الضريبية. ونتيجة لهذا، ارتفع معدل النمو الحقيقي للناتج المحلى الإجمالي، وهبط التضخم هبوطا ملموسا، وأصبحت أسعار الفائدة موجبة، مما عمل على تدعيم الثقة في الاقتصاد المصري خلال عام 2005. وعلى الرغم من الانعكاسات الإيجابية لهذه التطورات، مازالت هناك تحديات كبيرة تواجه الاقتصاد المصري. ورغم التحسن الملموس في نمو الناتج، إلا أنه مازال أدنى من المستوى المطلوب لاستيعاب نمو قوة العمل. ومازالت مصر متأخرة في مجال توفير فرص العمل، إلى جانب الشاغل المستمر بشأن ازدياد البطالة. كما أن الأمر يتطلب إصلاحات في السياسات القطاعية لاستكمال الجهود الهادفة إلى استقرار الاقتصاد وتعزيز النمو.