حلقات نقاشية

الإصلاحات الهيكلية لتعزيز بيئة الأعمال في مصر

التاريخ : 5/29/2012

المتحدث : ماجدة قنديل، المركز المصري للدراسات الاقتصادية؛ أمينة غانم، المركز الوطني المصري للتنافسية؛ آندرو ستون، البنك الدولي

أظهرت المؤشرات العالمية المعنية بتقييم الجودة المؤسسية تدهور أو ثبات ترتيب الاقتصاد المصري من حيث جودة المؤسسات خلال السنوات الأخيرة. فقد أدى عدم تحقيق تقدم ملموس على صعيد بناء وتطوير المؤسسات إلى الحد من قدرة الاقتصاد على تحقيق إمكاناته في النمو، حتى خلال الفترات التي شهدت معدلات مرتفعة من النمو والاستثمارات الخاصة. وفي حين يحظى تحقيق الاستقرار الاقتصادي بأهمية كبيرة خلال الفترة القصيرة القادمة، ينبغي أن تركز أولويات الإصلاح في الوقت ذاته على التخفيف من حدة الأزمات المزمنة بغية تمكين الاقتصاد من تحقيق مستويات مرتفعة من النمو والتنافسية. وعلى الصعيد الهيكلي، لا بد من القضاء على المعوقات الحالية لتحسين مستويات الحوكمة والقدرة التنافسية للصادرات على المستوى العالمي، بالإضافة إلى خفض تكلفة أداء الأعمال والقضاء على الفساد.

وفي هذا الإطار، تناقش الندوة تأثير الجمود الذي تعاني منه المؤسسات على بيئة الأعمال في مصر، وتأثير التطورات الأخيرة التي أعقبت الثورة على تحديد أولويات الإصلاح الهيكلي والمؤسسي بهدف دعم النمو.