محاضرات متميزة

نحو اقتصاد أقل اعتمادا على الكربون: آفاق جديدة للتعاون بين أوروبا وشمال إفريقيا

التاريخ : 3/29/2012

المتحدث : ديرك ميسنر، المعهد الألماني للتنمية

يمثل التعاون الدولي شرطا أساسيا لنجاح الجهود الرامية لتوفير مصادر طاقة آمنة ونظيفة وذات أسعار معقولة مع الاتجاه في ذات الوقت نحو خفض الاعتماد على الطاقة الكربونية. ومن أهم الأهداف التي يسعى هذا التحول إلى تحقيقها هي الحد من الطلب العالمي على الطاقة الكربونية وضمان توفير خدمات طاقة مستدامة وحديثة لكافة الشعوب، واستحداث تكنولوجيات جديدة أقل اعتمادا على الطاقة الكربونية في مختلف القطاعات ومن أهمها النقل والتشييد والبناء والصناعة. ويعد التعاون الدولي ضروريا للإسراع من وتيرة تطوير الوسائل التكنولوجية الرئيسية في هذا الصدد وتيسير نشرها على مستوى العالم. وبصفة عامة، تنظر أوروبا إلى اقتصادات شمال إفريقيا ومنها مصر على أنها تمثل شركاء رئيسيين في الجهود المبذولة للتحول نحو اقتصاد يتسم بانخفاض اعتماده على الطاقة الكربونية. وإجمالا، يتعين أن يركز التعاون الدولي بدرجة أقل على المشروعات المنفردة وبصورة أكبر على التغيرات المنظومية، وذلك بغية وضع استراتيجيات إنمائية مشتركة تتفق مع الاعتبارات المناخية والبيئية والنمو الأخضر. وهذا الاتجاه نحو خفض الاعتماد على الطاقة الكربونية يمثل بلا شك آفاقا جديدة للتعاون بين أوروبا وشمال إفريقيا.