حلقات نقاشية

تداعيات أزمة الديون في منطقة اليورو على مصر والبلدان المجاورة

التاريخ : 2/21/2012

المتحدث : هيليدورو تيبرانو أرويو، اللجنة الأوروبية

تصدرت أزمة الديون في منطقة اليورو مناقشات المنتدى الاقتصادي العالمي لهذا العام في دافوس، حيث أعرب العديد من الخبراء عن مخاوفهم من استمرار تدهور الأحوال الاقتصادية في أوروبا، خاصة على خلفية الإخفاق في حل أزمة الديون في اليونان وتزايد عدم اليقين بشأن تبني مزيد من الإجراءات التقشفية وتأثير ذلك على آفاق النمو الاقتصادي في أوروبا. وجدير بالذكر أن التجارة مع بلدان الاتحاد الأوروبي تعد ذات أهمية كبيرة للنمو في كثير من الاقتصادات، ومن بينها الولايات المتحدة والصين.

وبالنسبة لمصر، فإن الاتحاد الأوروبي يمثل الشريك التجاري الأول بنصيب يعادل ثلث إجمالي الصادرات والواردات، كما يشكل أحد المصادر الرئيسية لكل من الاستثمار الأجنبي المباشر والاستثمارات المالية. ومن ثم، فإن التوقعات بتباطؤ التعافي الاقتصادي الأوروبي تلقي بظلالها على آفاق تعافي الاقتصاد المصري، والذي يواجه بالفعل تحديات عديدة ناجمة عن حالة عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي التي تمر بها البلاد حاليا.