مؤتمرات وورش عمل

دعم الأسعار في مصر: بدائل الإصلاح

التاريخ : 10/5/2010

المتحدث : مجموعة متحدثين

ترجع أهمية الدعم إلى أنه يُعد من البنود الرئيسية للإنفاق الحكومي في مصر، حيث بلغت نسبته 36% من إجمالي الإنفاق في عام 2008/2009. ويهدف الدعم إلى تخفيف عبء تكلفة المعيشة عن كاهل محدودي الدخل، حيث يوفر لهم الاحتياجات الأساسية من الوقود والمنتجات الغذائية بأسعار أقل من السوق. غير أن العجز الدائم في الموازنة العامة (والذي بلغ 6,9% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2008/2009) قد شكل قيدا على تعبئة موارد كافية لتلبية أولويات الإنفاق الحكومي الأخرى على التعليم والصحة مما أدى إلى زيادة حدة الجدل حول إصلاح سياسة الدعم في مصر. وفي هذا الإطار، ينتقد المعارضون نظام الدعم الحالي من حيث ارتفاع تكلفته المالية وأثر ذلك على الموازنة وارتفاع الدين العام، وعدم استهداف محدودي الدخل بصورة جيدة، مما يؤدي إلى إهدار الموارد الحكومية في تمويل مستويات مفرطة من الاستهلاك والأرباح. أما المؤيدون للإبقاء على نظام الدعم الحالي فقد أعربوا عن مخاوفهم بشأن الآثار السلبية لإلغاء الدعم على التضخم والنمو والعدالة الاجتماعية، فضلا عن صعوبة استهداف وإدارة التحويلات النقدية وبطاقات التموين للفقراء.