مؤتمرات وورش عمل

الآفاق الاقتصادية لبلدان إفريقيا 2008/2009

التاريخ : 7/8/2009

المتحدث : بيتر واكينهورست، البنك الإفريقي للتنمية؛ جين فيليب ستيجن، منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي؛ ملك رضا، المركز المصري للدراسات الاقتصادية

يقدم تقرير "آفاق الاقتصاد الإفريقي" هذا العام تحليلا شاملا للأوضاع الاقتصادية الراهنة في 47 دولة إفريقية، والتوقعات الاقتصادية لها على المدى المتوسط، مقابل 35 دولة في العام الماضي. كما يعرض تحليلا مقارنا للتوقعات الاقتصادية والاجتماعية لبلدان القارة، وتطور الاقتصادات الإفريقية في سياق الاقتصاد العالمي. ويشير التقرير إلى تأثر البلدان الإفريقية سلبا بالأزمة الاقتصادية العالمية، فبعد أن تجاوز معدل النمو الاقتصادي في القارة 5%، أصبح من المتوقع أن يتراجع إلى 2,8% فقط خلال عام 2009، أي أقل من نصف المستوى المتوقع قبل الأزمة (5,7%). غير أن التقرير يتوقع زيادة معدل النمو إلى 4,5% في عام 2010. فضلا عن ذلك، يركز التقرير كل عام على موضوع ذي أهمية للتطورات الاقتصادية الحالية في إفريقيا، وموضوع هذا العام هو "الابتكار وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في إفريقيا".

وبالنسبة لمصر، يشير التقرير إلى أن الاقتصاد المصري قد شهد نموا ملموسا بلغ 7,2% خلال عام 2007/2008، مدفوعا بقطاعي الصناعة، والسياحة، بالإضافة إلى عائدات قناة السويس. كما زادت تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى 13,2 مليار دولار أمريكي، أي ما يعادل أكثر من ثلاثة أضعاف ما كانت عليه في عام 2004/2005. غير أن الأزمة الاقتصادية العالمية أثرت سلبا على النمو والاستثمار في مصر، وخاصة في ظل مخاطر تباطؤ وتيرة الإصلاح الاقتصادي. وتجدر الإشارة إلى أن المركز المصري للدراسات الاقتصادية يساهم في إعداد هذا التقرير منذ عام 2007/2008 وذلك بكتابة الجزء الخاص بالتطورات الاقتصادية في مصر.