محاضرات متميزة

الأسلوب الفعال وغير الفعال في تنمية القطاع الخاص

التاريخ : 2/11/2004

المتحدث : مايكل كلاين، البنك الدولي

هناك إدراك متزايد أن تدخل الدولة في النشاط الاقتصادي لا يحقق دائما نتائجه المرجوة. وقد دفع هذا الإدراك، إلى جانب انهيار نموذج الاقتصاد الموجه وتنامي ظاهرة العولمة، معظم الدول النامية إلى اتخاذ خطوات نحو إعادة تنظيم العلاقة بين الدولة والأسواق. ورغم هذا التوجه، إلا أنه لا يوجد اتفاق عام حول كيفية تحقيق ذلك. فعلى سبيل المثال، لا يوجد إجماع حول مدى أهمية الموارد البشرية والمالية مقارنة بالسياسات الاقتصادية والمؤسسية في تحقيق أهداف النمو الاقتصادي المتسارع وتوليد فرص العمل والتخفيف من حدة الفقر. كما أنه لا يوجد اتفاق في الرأي حول جدوى اتباع الدولة أسلوب المساندة الانتقائية لأنشطة بعينها، مثل الصناعات الصغيرة أو الوليدة، أو الاهتمام بمناطق جغرافية معينة. وأخيرا، فليس هناك اتفاق حول طريق محدد كي تسلكه الدول في سعيها نحو التنمية الاقتصادية. وفي هذا العدد من سلسلة المحاضرات المتميزة، يناقش د. مايكل كلاين هذه الموضوعات، ويخلص إلى أهمية توافر المناخ الاقتصادي والمؤسسي الملائم لجني ثمار جهود الإصلاح. كما يرى أن أسلوب المساندة الانتقائية قد يكون مكلفا للمجتمع إذا ما قورن بسياسة تشجيع المنافسة وحماية حقوق الملكية. أما فيما يتعلق بأنسب الطرق للإصلاح، يشير د. كلاين إلى أن عملية التحول يجب أن تراعي خصوصية كل دولة، وكذلك إلى أن جهود الإصلاح الجزئي لا تكون مقبولة إلا إذا أدت في النهاية إلى الإصلاح الشامل. وإلى جانب عرض تفاصيل هذه الآراء، يشتمل هذا العدد من سلسلة المحاضرات المتميزة على ملخص للمناقشة التي أعقبت محاضرة د. كلاين، والتي عقدت بالمركز المصري للدراسات الاقتصادية. وإنني على يقين من أن القارئ سيجد هذا العدد مفيدا وذا صلة بالحوار الجاري حول مسيرة الإصلاح الاقتصادي في مصر.