محاضرات متميزة

مثلث الفقر والنمو وعدم المساواة

التاريخ : 12/18/2004

المتحدث : فرانسوا بورجونيو، البنك الدولي

لم يحظ موضوع في أدبيات التنمية الاقتصادية بالاهتمام مثلما حظيت به العلاقة بين النمو الاقتصادي، وتوزيع الدخل، والحد من الفقر. وبالرغم من ذلك، فإن الجدل حول طبيعة هذه العلاقة ليس بنفس مستوى الوضوح والتجديد كما هو في الورقة المقدمة من د. فرانسوا بورجونيون في هذا العدد من سلسلة المحاضرات المتميزة. وتتمثل فكرته الرئيسية في أن الحد من معدلات الفقر المطلق يستلزم اتباع حزمة من السياسات الرامية إلى زيادة معدلات النمو وتحقيق العدالة في توزيع الدخل في آن واحد، وبما يتناسب مع خصوصيات كل دولة. وبالرغم من بساطة هذه الفكرة، إلا أنها تعد خروجا عن الآراء التقليدية. إذ يرى بورجونيون أن التركيز على العلاقة بين النمو الاقتصادي ومعدل الفقر من جهة، وبين توزيع الدخل ومعدل الفقر من الجهة الأخرى، هو في غير محله. حيث إن التقليل من حدة الفقر هو رهن بالتركيز على التفاعل بين النمو الاقتصادي وتوزيع الدخل، وهو ما يستطيع راسمو السياسات التأثير فيه بصورة ملموسة. وفي ضوء ما سبق، فإن النمو الاقتصادي وتوزيع الدخل لا يتعارضان، ومن ثم تتأكد عدم صحة فرضية ”كوزنتس Kuznets “. واستنادا إلى ما تقدم، يطرح بورجونيون بعض الدلالات الخاصة بطبيعة هذه العلاقة في مصر. وقد أثارت محاضرته والتي نظمها المركز المصري للدراسات الاقتصادية تساؤلات ومناقشات ثرية ومستفيضة حول العديد من الموضوعات ذات الصلة، ومنها أثر النظام الضريبي والدعم وتخصيص الائتمان وإعادة توزيع الأصول على كل من النمو وعدالة توزيع الدخل. ويمكن الاطلاع على ملخص لهذه التساؤلات والمناقشات في نهاية هذا العدد من سلسلة المحاضرات المتميزة. وليس لدي شك في أن القارئ سيجد في هذا العدد ليس فقط بعض الأفكار المثيرة، بل أيضا الرائدة في مجال التنمية ومكافحة الفقر. وختاما، فإنني آمل أن تجد هذه الأفكار سبيلها إلى التطبيق ضمن إستراتيجية فعالة لمكافحة الفقر في مصر.