تقييم مسيرة الخصخصة في الدول النامية خلال ربع القرن الماضي

07/12/2005
بعد مرور 25 عاماً على مسيرة الخصخصة عالمياً، ما هي الدروس المستفادة من هذه التجربة حتى الآن؟ وهل ساعد بيع المنشآت المملوكة للدولة للقطاع الخاص على تعزيز الرفاهة؟ وما هي دلالات هذه الخبرة بالنسبة لدول الشرق الأوسط بشكل عام ومصر بشكل خاص؟

الكاتب: جون نيليس

رقم الإصدار: المحاضرة رقم 24 باللغة الإنجليزية

يجيب د. جون نيليس في هذا العدد من سلسلة المحاضرات المتميزة عن هذه الأسئلة، وذلك من خلال إعادة قراءة الشواهد الدالة على محصلة هذه العملية وتطورها خلال الخمسة وعشرين عاماً الماضية. ويخلص د. نيليس إلى نتيجة رئيسية مفادها أنه على الرغم من أن تأثير الخصخصة على أداء الشركات كان إيجابياً في أغلب الحالات، إلا أن توزيع المكاسب اختلف كثيراً من حالة إلى أخرى. وعليه يرى أن نجاح الدول في تطبيق الخصخصة يتوقف على تبني الحكومة لسياسات من شأنها تعزيز المنافسة، ووضع إطار تنظيمي فعال للكيانات الاحتكارية، وإجراء عمليات البيع بأسلوب يتسم بالشفافية، وأخيراً تصميم آليات لتعويض الخاسرين.

وقد تطرقت المناقشة الثرية والمفيدة التي أعقبت هذه المحاضرة إلى العديد من الملاحظات والأسئلة المتعمقة من أهمها العلاقة بين الخصخصة والبطالة، واعتبارات الاقتصاد السياسي للخصخصة، وأساليب بيع المنشآت العامة. وجاءت إجابات د. نيليس عن استفسارات الحضور على نفس القدر من التعمق والوضوح. ويضم هذا الإصدار كل من المحاضرة وملخص المناقشات.