خصخصة وتنظيم البنوك في مصر

18/08/2000
أعلنت الحكومة مؤخراً إرجاء مشروع خصخصة أحد بنوك القطاع العام الأربعة، والمدرج على أجندة الحكومة منذ سنوات طويلة، وذلك لعدم توافر التأييد الكاف.

الكاتب: جيرارد كابريو وروبرت كل

رقم الإصدار: المحاضرة رقم 15 باللغة الإنجليزية

وقد اختلفت ردود الأفعال إزاء هذا التصريح؛ فالبعض يرى أن هذا التأجيل قد أضاع فرصة تطوير القطاع المصرفي وزيادة كفاءه وكذلك رفع درجة مساهمته في النمو الاقتصادي. في حين يؤيد البعض الآخر هذا التأجيل مستندين في ذلك إلى فشل جهود خصخصة البنوك في بعض الدول كشيلي في أوائل الثمانينيات وما حدث في المكسيك مؤخراً. ويثير هذا التضارب التساؤل التالي: هل يعتبر هذا القرار فرصة ضائعة فعلاً أم قراراً مناسباً اقتضته الظروف الراهنة؟ وقد حاول كلٌ من د. جيرار كابريو ود. روبرت كول التصدي لهذا السؤال من خلال استعراض تجربة خصخصة البنوك في بعض الدول لمعرفة ما إذا كانت قد عادت بالنفع على اقتصاداتها من عدمه. ثم انتقلا بعد ذلك إلى تحديد الشروط الواجب توافرها لإنجاح خصخصة البنوك بشكل عام. واستناداً إلى ما تقدم، قام الباحثان بتقييم مدى استعداد الاقتصاد المصري للبدء في خصخصة البنوك. ثم طرحا في النهاية تصوراتهما للأسلوب الأكثر ملاءمة لخصخصة البنوك في مصر.