تبني الاقتصاد المعرفي: مصر في الألفية الجديدة

24/11/1999
إذا حاولنا دراسة مدى قدرة مصر على الاندماج في الاقتصاد العالمي، فإنه من الضروري أن نتذكر أن الاقتصاد العالمي في عام 2000 مختلف بصورة كبيرة حتى إذا ما قورن بالاقتصاد العالمي في خلال الخمس سنوات الماضية فقط. إن اقتصاد المعلومات والتكنولوجيا أصبح عاملاً رئيسياً للتنمية.

الكاتب: فينسنت ماكبرايتي

رقم الإصدار: المحاضرة رقم 13 باللغة الإنجليزية

لم يعد هذا مجرد نظريان متداولة، ولكنه أصبح حقيقة عالمية بل وتحدي رئيسي لمستقبل الأمم المتقدمة والنامية على السواء. إن اندماج مصر في الاقتصاد العالمي وقدرتها على النمو يعتمد على مدى التجاوب مع هذا النموذج الجديد للتنمية والاقتصاد.

وعلى الرغم من أننا ما زلنا في مرحلة متقدمة من مراحل العملية الانتقالية نحو اقتصاد عالمي تلعب فيه المعلومات دوراً قيادياً، إلا أن هناك الكثير من الخبرات المفيدة على المستوى الدولي سواء تلك الآتية من أوروبا والولايات المتحدة أو حتى من دول صغيرة تواجه صعوبات ولكن لديها الرؤية والقدرة على القيام بتغييرات سريعة في السياسات عندما تلوح لها فرصة للنمو. إن ايرلندا تعد مثالاً جيداً ومفيداً بالنسبة لمصر. لقد أصبحت ايرلندا كدولة صغيرة تلعب دوراً هاماً في اقتصاد المعلومات والتكنولوجيا، وذلك عن طريق تشجيع دور النظام التعليمي في تغيير طبيعة العلاقة الموجودة بين القطاع الأكاديمي والصناعي. كل هذه الموضوعات هامة لمصر، والحلول التي تقدمها التجربة الايرلندية الناجحة دليل على أن مصر يمكن أن تكون جزء من هذا التحول نحو اقتصاد المعلومات والتكنولوجيا.