نحو معدلات أسرع للنمو الاقتصادي في مصر

23/07/1996
ما هو الطريق الأمثل للتنمية؟ كثيراً ما يطرح هذا السؤال أو أسئلة مشابهة له مثل: لماذا لا تتبع مصر نماذج التنمية التي اتبعتها بعض النمور الآسيوية مثل كوريا؟ أو لماذا لا تحذو مصر حذو ماليزيا للنهوض باقتصادها؟ وماذا عن تطبيق النموذج الصيني؟ إن طرح هذه الأسئلة ليس بالضرورة صحيحاً؛ فكل دولة لها ظروفها الخاصة، وإن تشابهت في نقاط انطلاقها ومواردها الطبيعية فإنها تختلف في قيمها وثقافاتها، وهكذا تظل هناك دائماً أوجه للاختلاف والتمايز.

الكاتب: جيفري ساكس

رقم الإصدار: المحاضرة رقم 3 باللغتين العربية والإنجليزية

في هذا الإصدار يحدد لنا الاقتصادي العالمي "جيفري ساكس" هذه الأسئلة ويحاول الرد عليها. فيسأل عن ماهية العوامل التي تؤدي لاختلاف معدلات النمو بين الدول، ويستفهم عن السياسات التي تؤدي إلى نجاح فشل هذه الاقتصاديات، ويستفسر عن مقومات برامج الإصلاح التي تنطلق باقتصاد دولة ما إلى معدلات تنمية سريعة.

وقد  قدم ساكس عدداً من النصائح التي قد تساعد الاقتصادي المصري على اللحاق بركب الدول سريعة النمو. إن محاضرة ساكس وما تبعها من مناقشات تؤكد على أن الفرصة سانحة لمصر لزيادة معدلات نمو اقتصادها، إذ أنها تتمز بقربها من السوق الأوروبية كما تتمتع بقاعدة صناعية عريضة وثروة بشرية ضخمة، إلا أن استغلال هذه الفرصة يثير تحديات هامة أمام صانع القرار للوصول إلى معدل نمو مطرد يبلغ 7% أو يزيد. فضلاً عن ذلك فقد نجح ساكس، من وجهة نظري، في طرح الأسئلة الصحيح القادرة على تحديد المسار السليم للنمو والتقدم.